عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    


صحة وتغذية

  

السمنة المرضية (إنتحار لا شعورى)

  


 

 

السمنة المرضية (إنتحار لا شعورى)


فى حالة السمنة المرضية يظل المريض يأكل ويأكل ووزنه يزداد وهو يعلم بزيادة الوزن ولكن لا شئ يمنعه .

الطعام فى جميع هذه الحالات كان علاجاً وتهدئة لألآم الأكتئاب والوحدة والإثارة .

كيف أكتسب الطعام هذا الدور ؟

كيف أرتبط بالإضطرابات الوجدانية التى قد يمر بها الإنسان وأصبح أسلوباً للتعامل مع هذه الأضطرابات ؟


لعل هذا الإرتباط موجود على مستوى العقل الباطن .. إرتباط تكوّن فى مرحلة مبكرة من العمر ..

وأكدته الأم فى علاقتها بطفلها .. تلك العلاقة التى كانت محكومة بقلق الأم وعدم إحساسها بالإطمئنان ،

ونوازعها النرجسية التى دفعتها إلى إطعام طفلها ليصبح فى حالة تشعر فيها بالفخر وتُمتدح من أجلها ..

وحين يكبر الطفل أصبح الطعام وزيادة الوزن يمثلان دفاعه الحصين

ضد مشاعر الأكتئاب والقلق والشعور بالوحدة وحالات الإثارة ..

ولذا تصبح كل محاولة لتخفيض الوزن بمثابة تحطيم لهذه الدفاعات مما يعرضه للكأبة والقلق ..


والتحليل النفسى يُرجع السمنة والأفراط فى الطعام إلى صدمة فى المرحلة الفمية

حين كان الطفل يتعامل مع العالم ويدركه من خلال فمه ..حين كانت اللذة لا تأتيه إلا من الفم ..

إذا تعرض الطفل لصدمة فى هذه المرحلة فى صورةإهمال ونبذ وحرمان أو حتى فى صورة إرضاء زائد عن الحد ،

فإن هذا الطفل يتثبت عند هذه المرحلة .. أى يقف نموه النفسى عند المرحلة الفمية ..

ويظل يتعامل ويتفاعل مع العام من خلال فمه ، ولا يستشعر أى لذة أو أى طمأنينة إلا من خلال فمه ،

يصبح ما يلوكه الفم من طعام هو مصدر إحتياجاته النفسية ، وتصبح السمنة هى زمز القوة التى تحمه من الأخرين ..


هناك تحليل أخر وهو أن مريض السمنة يعانى من خوف لا شعوى من إقامة علاقات إجتماعية ..

أنه يخشى الناس ، ولذا يريد أن يتحاشاهم .. ولذلك فإن السمنة تبعده عن الناس ، وتبعد الناس عنه ..

وعلى مستوى أعمق من ذلك ، فهناك رغبة فى تحاشى الجنس الأخر بالذات

وعدم الرغبة والخوف من إقامة علاقة جنسية معه .. وهنا يأتى دور السمنة فى إعاقة قيام مثل هذه العلاقة ..
 



كاتب المقال :فريق عرب هامس  تمّت القراءة 1 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  فريق عرب هامس   اضغط هنا

 

 
 
دردش مع طبيبك
favorites facebook help