عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    

مقالات

  

الإعجاز العلمي

  

توجيهات نبوية لصيام رمضان.

  


 

توجيهات نبوية لصيام رمضان



نبارك للأمة الإسلامية حلول شهر رمضان المبارك، والذي يمثل موسماً للسمو الروحي والمعنوي ورحلة إلى الله، تتصاعد فيها النفس لتسبح في بحور القرب الإلهي وتتنفس الروح عبق الحب والعشق الرباني، في رحلة متميزة تبدأ من أول لحظة يتراءى فيها هلال الشهر الكريم إلى آخر لحظة منه . ونحن نعيش شهر رمضان شهر القرآن أحرى بنا أن ننهل من الهدي النبوي الذي دعانا إليه رسولنا الكريم (و ما ينطق عن الهوى ان هو إلا وخي يوحى) في أمور إفطارنا و سحورنا ، و كل عاداتنا في هذا الشهر.

لقد كشفت الدراسات العلمية المحققة فى مجال وظائف أعضاء جسم الإنسان أثناء مراحل التجويع، أن الصيام الذى جعله الله، عز وجل، ركناً من أركان الإسلام، هو صيام ميسور ومفيد لصحة الإنسان، ويعدّ تمثيلاً غذائيًا فريداً من نوعه، حيث يشتمل على مرحلتى البناء والهدم التى تتخلل فترتى الإفطار والسحور.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث شريف «للصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه».

وحتى تكتمل الفرحة بالصيام ويكون الافطار بلا تقلبات معوية او اضطرابات معدية او عسر هضم يجب أن نعجل الفطور وذلك لفوائده الطبية الجمة والآثار النفسية المهمة كما جاء في الحديث الشريف «لايزال الناس بخير ما عجلوا الفطور».فالصائم يكون في حاجة الى مصدر سريع يدفع عنه الجوع مثلما يكون في حاجة الى الماء.وأسرع المواد الغذائية التي يمكن امتصاصها ووصولها الى الدم هي المواد السكرية لأن الجسم يمتصها بسهولة وسرعة خلال دقائق معدودة لاسيما اذا كانت المعدة والامعاء خاليتين كما هي الحال في الصيام. وأفضل ما يوفر هذين المطلبين معا هو التمر والرطب كما ورد في الحديث النبوي الشريف.

• الافطار على مرحلتين كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاء في السنة المطهرة انه كان يعجل فطوره ويعجل صلاة المغرب حيث كان يقدمها على إكمال الطعام.

• صلاة المغرب عقب تناول القليل من الطعام في صورة رطبات وتمرات او عصائر وهذه فترة زمنية معقولة «عشر دقائق» تمكن المعدة والامعاء خلالها من امتصاص المادة السكرية ويكون معدل الامتصاص أسرع حينما تكون المعدة والامعاد خاليتين من الطعام وبذلك يأخذ السكر في الارتفاع في الدم ما يؤدي الى عودة النشاط للجسم والحيوية بمعدل أسرع وفي وقت أقصر.

• من فوائد صلاة المغرب الصحية انها مجهود بدني منتظم الايقاع خصوصا حركات الركوع والسجود فإن المصلي يضغط على المعدة والامعاء فيحدث تنشيط لحركتهما وفي ذلك تنبيه لهما لبدء عملهما بعد صلاة المغرب عند اكتمال الفطور.

• وضوء المسلم وصلاته في خشوع وورع ومع إقباله على الافطار يشعر المسلم الصائم براحة نفسية وهدوء البال والتوازن النفسي ويبتعد عن القلق النفسي والتوتر العصبي الذي يهيج العصب الحائر vagusmervo الذي يتسبب في الاصابة باضطرابات الهضم كثيرا في رمضان وتقل نوبات تشنج القولون كثيرا بسبب التوازن النفسي والاستقرار العاطفي في رمضان.
• من الصائمين المدخنين من ينتظر بفارغ الصبر اذان المغرب فيبدأ افطاره بإشعال وتدخين سيجارة ومعدته خاوية من الطعام.
ومن المعروف طبيا ان التدخين يسبب اضطرابات للمعدة ويؤدي الى حدوث التهاب بجدارها وقد ينتهي الامر الى الاصابة بقرحة المعدة والاثنى عشر. كما ان التدخين على معدة خاوية يؤدي الى فقدان الشهية للطعام.


• طريقة اعداد الطعام مهمة جدا في تحضير طعام الفطور في موائد رمضان العامرة بالاطعمة الشهية والاطعمة المقلية حيث تتحول فيها الدهون الى دهنيات صعبة الهضم وتكون اكثر ارهاقا للجهاز الهضمي ، فيستحسن تجنب المقالي خصوصا عند المرضى المصابين بمرض القولون العصبي وحصوات المرارة والتهاب وقرحة المعدة والاثنى عشر ومرضي السكري وارتفاع الكوليسترول.

• كذلك يجب تجنب التوابل والصلصات واشياء مختلفة اخرى تضاف للطعام لتكسبه نكهة طيبة لكنها بتركيبها المعقد تكون مرهقة لعملية الهضم وتضرب بالمعدة والامعاء ما يؤدي الى الشعور بتلبك معوي والاحساس بالحرقة في المعدة والانتفاخ في البطن وكثرة شرب الماء والشعور بالخمول والكسل.

• قد يؤدي الافراط في شرب المنبهات كالشاي والقهوة الى حدوث الارق بسبب ما يحتويهما من الكافيين الذي يؤدي الى سرعة ضربات القلب والشعور بالخفقان.

• عدم اهمال وجبة السحور لأنها بركة كما جاء في الحديث الشريف «تسحروا فإن في السحور بركة». ولا شك ان وجبة السحور مفيدة في منع حدوث الصداع اثناء النهار كما انها تمنع الشعور بالعطش.

وفي وجبة السحور يستكمل الجسم حاجاته الاساسية من الغذاء فإذا لم يتسحر الصائم يضطر الجسم لسحب مخزون الغليكوجين من الكبد وتحويله الى سكر جلوكوز. وأفادت الدراسات بأن فترة الصيام تتراوح ما بين 8 إلى 13 ساعة يوميًا أو أكثر من ذلك بقليل، وهذه الفترة تقع على وجه القطع فى الفترة التى سماها العلماء فترة ما بعد الامتصاص المتراوحة ما بين 6 إلى 12 ساعة يوميًا، وتعد هذه الفترة أمانا كاملا للجسم، ولا يحصل منها بحول الله تعالى أى ضرر على الجسم، لذلك كان تأكيد النبى محمد صلى الله عليم وسلم، على ضرورة تناول وجبة السحور لإمداد الجسم بوجبة بناء تستمر لعدة ساعات قد تصل إلى أربع ساعات، محسوبة من فترة الانقطاع عن الطعام، حيث يمكن تقليص فترة ما بعد الامتصاص إلى أقل حد ممّكن.

 وحث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على تأخير السحور فقال صلى الله عليه وسلم «لا تزال امتي بخير ما عجلوا في الفطور وتأخروا في السحور».


• تناول الاطعمة ذات الألياف النباتية الموجودة في الخضراوات والفاكهة والبقول فهي تعطي احساسا بالشبع وتكافح الامساك الذي قد يصيب البعض في رمضان نتيجة تغيير مواعيد تناول الطعام ومواعيد الاخراج والتخلص من الفضلات.كذلك ينظم تناول الالياف امتصاص السكر من الامعاء فلا يمتص دفعة واحدة بل بالتدرج فيحمي ذلك البنكرياس من الاجهاد بتنظيم افراز الانسولين وبذلك يقي الاصابة بالسكري.كذلك تخفض الالياف من الكوليسترول كما ثبت علميا وكذلك تحمي من الاصابة بسرطان القولون.

• تجنب الاكثار من حلويات رمضان مثل الكنافة والقطايف واللقيمات لأنها غنية بالسكريات والزيوت والدهون ويجب ان تمنع عن مرضى السكري وتصلب الشرايين تماما ومرضى التهاب القولون والتهاب المرارة وحصوتها واستبدالها بالفاكهة الطازجة.

• وليس هناك ادنى شك في ان الافراط في الطعام واتخاذ المعدة بشتى صنوف المشروبات والحلويات واطعمة دسمة عند الافطار مدعاة لمشاكل هضمية وجسمية تبدأ فور الانتهاء من الطعام وقد تستمر لأيام بل اشهر عدة.

هذا بالاضافة الى الشعور بالخمول والكسل والنعاس حيث يتجه جزء كبير من الدم الى الجهاز الهضمي لإتمام عملية الهضم والامتصاص على حساب كمية الدم المتجهة للاعضاء الحيوية في الجسم واهمها المخ وقد يضطر المفرطون في الطعام لمنا ينتابهم من الشعور بالكسل والخمول الى النوم وفي الواقع ان النوم بعد وجبة دسمة قد يسبب مشاكل كبيرة.
• النصيحة التي اتفق فيها الطب والشرع هي الاعتدال في الطعام عند الافطار ثم النهوض لأداء صلاة العشاء والتراويح فهي رياضة بدنية تعيد للجسم نشاطه وحيويته وتساعد في التخلص مما زاد على حاجة الجسم من السعرات الحرارية وتساعد على تحسين الهضم وتجنب عسر الهضم وذلك بتنشيط افراز غدد الجهاز الهضمي التي تفرز الانزيمات والعصارات الهاضمة وتنشط حركة الامعاء التي تنقل الطعام في اجزاء الجهاز الهضمي بكفاءة وسرعة.

باتباع النصائح والارشادات الطبية يتحقق ما جاء في الحديث النبوي الشريف «للصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه».

-- و أخيراً، يجب الا ننسى اننا نمر باوقات مباركة يجب أن نستغلها.. و تذكروا دائماً قولة صلى الله عليه و سلم :

ندعو الخالق عز وجل أن يبلغنا رمضان أياما عديدة وأزمنة مديدة وأن يسلمه لنا ويتسلمه منا متقبلا ما حيينا.


 



اقرأ أيضاً


? أقدم مفاعل ذري على الآرض يتفوق على فوكوشيما

? الثلج..جمال و طب و إعجاز..!!

? المصابيح الضوئية الحيوية

? سر رائحة المطر

? معجزة لغة الخلايا ..!!


كاتب المقال :فريق عرب هامس  تمّت القراءة 16 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  فريق عرب هامس   اضغط هنا

 

 
 
دردش مع طبيبك
favorites facebook help